Advertising with Fair Endurance

البطولات الأوروبية المفتوحه والمغلقه

1,200

يشير مصطلح البطولة المفتوحه في مجال الرياضه إلى حدث رياضي أو دورة ألعاب مفتوحة للمتسابقين بغض النظر عن كونهم لاعبين محترفين أو هواة، وبغض النظر عن العمر، أو القدرة، أو الجنس، أو الجنسية أو أي تصنيف آخر.

– ويكيبيديا-

في الاتحاد الدولي للفروسية، يعني مصطلح مفتوح أن البطولة مفتوحة للمشاركين بغض النظر عن جنسيتهم.

في بطولات ركوب الخيل والتي تكون عبر مسافات طويلة وسط التضاريس المختلفه والتي تقيس قوة التحمل ، كانت البطولات الأوروبية مفتوحة منذ بدايتها.

في عام 1985، استقبلت بطولة الفروسية الأوروبية للقدرة و التحمل في النمسا وقد رحبت بغير الأوروبيين من نيوزيلندا مثل ألكسندر كلاين هاورد ومن الولايات المتحدة فاليري كنافي ودارولاين باتلر:

شاركت جيني والدرون من الولايات المتحدة في بطولتين أوروبيتين للتحمل:

في عام 1987 في إرلانجن (ألمانيا):

وفي عام 1993 في ساوثويل (بريطانيا العظمى):

في عام 1997، استقبلت بطولة القدرة و التحمل الأوروبية في براتوني ديل فيفارو (إيطاليا) المتسابقين غير الأوروبيين من المملكة العربية السعودية (طارق طاهر) ومن الولايات المتحدة (فاليري كانافي ودانييل كروس وآيمي والاس – ويلان):

في عام 2003 ، اقيمت بطولة أوروبا المفتوحةفي بانشيست تاون (أيرلندا) و شارك فيها من الولايات المتحدة (فاليري كانافي)، المملكة العربية السعودية (طارق طاهر)، نيوزيلندا (مادونا هاريس) وكذلك من دولة الإمارات العربية المتحدة وماليزيا.

كانت هذه هي المرة الأولى التي يحتل فيها متسابقون غير أوروبيين المراكز الثلاثة الأولى:

حدث التحول الكبير في عام 2005 عندما تم تسمية بطولة التحمل الأوروبية رسميًا باسم مفتوحه. حضر 110 مشاركين إلى مدينة كومبيين في (فرنسا) ، بما في ذلك المتسابقون غير الأوروبيين من الإمارات والبحرين وتشيلي والمملكة العربية السعودية والبرازيل والأردن:

في عام 2007 ، استقبلت بطولة التحمل الأوروبية في باروكاد ألفا (البرتغال) الفرسان الغير الأوروبيين من الإمارات العربية المتحدة والبحرين وقطر والمملكة العربية السعودية والولايات المتحدة الأمريكية:

في عام 2009 ، حضر بطولة أوروبا المفتوحة للتحمل في أسيزي (إيطاليا) مشاركين من الإمارات والبحرين والولايات المتحدة وماليزيا وقطر وأوروغواي:

في عام 2011 ، استقبلت بطولة التحمل الأوروبية المفتوحة في فلوراك (فرنسا) المتسابقين غير الأوروبيين من الإمارات وقطر والبحرين:

في عام 2013 ، حضر بطولة أوروبا المفتوحة للتحمل في مدينة موست(جمهورية التشيك) مشاركين من دولة الإمارات العربية المتحدة والبحرين وتايلاند وسلطنة عمان.

مرة أخرى، تم الحصول على المراكز الثلاثة الأولى من قبل فرسان غير الأوروبيين:

ثم قرر الاتحاد الدولي للفروسية إلغاء الوضع المفتوح لبطولات التحمل الأوروبية المستقبلية.

وتم تنظيم بطولات التحمل الأوروبية في شامورين في عام 2015 ، وفي بروكسل في عام 2017 ، وفي أستون بارك في عام 2019 دون مشاركة متسابقين غير أوروبيين.

كما ترون من الرسم البياني أعلاه ، أدى إلغاء الوضع المفتوح إلى انخفاض عدد المشاركين في بطولة القدرة و التحمل الأوروبية .

يعني المزيد من المشاركين منافسة أفضل والمزيد من المنافسة و التشويق يجذب المزيد من المشاهدين.

تسمح قواعد الاتحاد الدولي للفروسية بالمشاركة من خلال الخيول المستعارة والعديد من المتسابقين يقومون بذلك بالفعل.

كونستانزا لاليسيا التي فازت بالبطولة الأوروبية والتي توجت حديثا عام 2019 – من إيطاليا وقد شاركت من خلال إستخدام حصان غير أوروبي.

Italy’s Costanza Laliscia on Sacha El Kandhaar. Photo FEI/Martin Dokoupil

وهي ليست وحدها. في الواقع، كان هناك 3 خيول غير أوروبية في بطولة التحمل الأوروبية 2019 في أستون بارك:

• كوستانزا لاليسيا من أيطاليا على حصان ساشا الكندهار (الإمارات العربية)
• كارولينا تافاسولي اسلي من أيطاليا على حصان سيكونيت (الإمارات العربية المتحدة)
• ماريجيك فيسير من هولندا على حصان كاستليبار جيمبوي (الإمارات العربية المتحدة )

علاوة على ذلك ، كونستانزا ليس أول بطل أوروبي مع حصان غير أوروبي.

فاز جومي بونتي داشز بلقب بطل أوروبا في عام 2015 مع حصان عجايب. على الرغم من أن هذا الحصان كان يدار من قبل إن إف سبانش في تاريخ البطولة ، إلا أنه كان مملوكًا للإمارات العربية المتحدة منذ عام 2012.

Photo horsereporter.com

ما الفائدة من منع الراكبين غير الأوروبيين من المشاركة في حالة السماح للخيول غير الأوروبية بالمشاركه؟

ما هي فوائد البطولات المغلقة إذا كانت تقلل من عدد المنافسين؟

Comments
Loading...