Advertising with Fair Endurance

حكايات بيبا كاكسون المزيفة

480

بيبا كاكسون هي صحفية بريطانية حائزة على العديد من الجوائز وغالباً ما تلقي الضوء على قضايا منافسات التحمل. وتتسم مقالاتها بالبحث الدقيق واشتمالها على حقائق واقعية حقيقية، وكتبت لمجلة هورس كندا ومجلة هورس آند هاوند والعديد من دور النشر الأخرى.

وتقول كارول هايتر (الاسم المستعار لماريان أيرونسايد) التي تم إقصائها من مسابقة “كلين إنديورانس” قبل بضعة أشهر) عن بيبا كاكسون:

“تتسم مقالاتها بالبحث الدقيق واشتمالها على حقائق واقعية”

حسنا، ربما كان ذلك هو الحال من قبل… غير أنه مختلف الآن.

لم تشتمل آخر مقالات بيبا على حقيقة فعلية واحدة، بل كانت حافلة “بالشائعات غير المؤكدة”.

Photo: Pippa Cuckson/Facebook

أسلوب الصحافة الرخيصة هو الآن ” الوضع الطبيعي الجديد” الذي تنتهجه بيبا كاكسون.

لننظر إلى هذه المقالة التي كتبتها بيبا كاكسون: https://horsesport.com/cuckson-report/endurance-no-gain-without-pain-but-who-will-make-the-sacrifice/

كتبت بيبا كاكسون أن العديد من الاتحادات الوطنية “لا تقوم إلا بمجرد نسخ ولصق المعلومات التي لا قيمة لها التي تقوم الإمارات العربية المتحدة بنشرها”. وقد حددت بيبا هذه الاتحادات على النحو التالي: جنوب أفريقيا وليبيا ولبنان والسودان.

وسواء كان ذلك عن قصد أم بغير قصد، فإن بيبا لم تتطرق إلى ذكر اتحادين وطنيين آخرين كانوا قد اتبعوا نفس نهج النسخ واللصق وهما: المملكة العربية السعودية وروسيا.

وتعد المملكة العربية السعودية المرشح الرئيسي الذي قد يحظى بشرف إجراء ألعاب التحمل العالمية لعام 2022!

وتعد روسيا هي البلد المستضيف للجمعية العامة المقبلة في موسكو!

لماذا لم تتطرق بيبا كاكسون إلى ذكر قيام الاتحاد السعودي والروسي أيضا بنسخ تعقيبات الإمارات العربية المتحدة؟

Photo: Pippa Cuckson/Facebook

وبهذا، تكون بيبا قد نشرت الشائعات بدلاً من الحقائق. يا لها من مفارقة عجيبة!

مجدداً، لم تُذكر أي أسماء أو حقائق، بل اقتصر الأمر على شائعات غير مؤكدة! هل هذه هي الصحافة المهنية الآن؟

مجدداً، أين هي الأسماء؟ لا بد من ذكر الحقائق، وليس الشائعات!

Photo: Pippa Cuckson/Facebook

ما هو اسم “طبيب بيطري مميز” و”راكب خيل شهير”؟

وبدون ذكر أي حقائق فعلية وأسماء معينة، فإن المقالة بمجملها تبدو وكأنها حكاية مزيفة.

“لدي معلومات عن [أناس] يقدمون المساعدة …. مقابل ممارسة الجنس”

– بيبا كاكسون

يا له من عار على Horse-Canada.com أن تنشر تلك الكلمات المذكورةوالتي لا تجدها إلا في محادثات السكارى بالحانات!

انخفض مستوى المهنية في مقالات بيبا إلى ما دون الصفر. يا له من أمر محزن!

Comments
Loading...