من هو مارك صموئيل؟

1,390

قام مارك صموئيل نائب رئيس الاتحاد الدولي للفروسية والذي يعمل على تسيير عملية الاتصال ما بين اللجنة المؤقتة ومجلس الاتحاد الدولي للفروسية بتقديم المقترحات الـخمسة عشر لفريق عمل المسؤولين بالإضافة الى المقترحات الاخرى المقدمة بشأنها من قبل اللجنة المؤقتة.

“قال صموئيل: “يرجى ان يتذكر الجميع روح المزاملة والهدف الاول الذي نعمل جميعًا لأجل تحقيقه وهو مستقبل أفضل. اذ ان هنالك ضرورة للتغيير هنا وعلينا ألا نتجاهل ذلك اذ نحن بحاجة إلى العمل بشكل جماعي من اجل إيجاد حلول عملية إيجابية.”

المقترحات الخمسة عشر:

المقترح الاول – إدخال مدونة سلوك موحدة لجميع مسؤولي الاتحاد الدولي للفروسية.
المقترح الثاني – إدخال الوصف الوظيفي بالإضافة الى قوائم مرجعية لجميع مسؤولي الاتحاد الدولي للفروسية.
المقترح الثالث – وضع نظام تقييم قائم على الكفاءة بهدف استبدال الحد المسموح به للعمر.
المقترح الرابع – وضع تقويم تعليم متداول يتم التحكم به من قبل الاتحاد الدولي للفروسية.
المقترح الخامس – تحسين نوعية المواد التعليمية وتقديم الدورات.
المقترح السادس – قيام الاتحاد الدولي للفروسية بإنشاء برنامج تعليمي جديد للدورة الدراسية والتمويل.
المقترح السابع – يجب على الجميع الاستفادة على نطاق واسع من منصة التعلم الإلكتروني الجديدة والمقدمة من قبل الاتحاد الدولي للفروسية.
المقترح الثامن – توصية NF إلزامية فقط عند دخول المستوى الأول للتأهل للاتحاد الدولي للفروسية.
المقترح التاسع – قيام الاتحاد الدولي للفروسية بإنشاء صندوق مشترك وذلك من أجل دعم المسؤولين للحصول على المزيد من الخبرة في الأداء.
المقترح العاشر – إدخال “التناوب” لمسؤولي الاتحاد الدولي للفروسية لدى الفعاليات الخاصة بها.
المقترح الحادي عشر – إنشاء “اجتماع التطوير ” لمسؤولي الاتحاد الدولي للفروسية.
المقترح الثاني عشر – توسيع عدد مسؤولي الاتحاد الدولي للفروسية وتعيينهم في فعاليات الاتحاد وذلك في جميع المجالات (بما في ذلك التأهيلي ).
المقترح الثالث عشر – قيام الإتحاد بتشكيل مناصب أعلى من مسؤولي الاتحاد الدولي للفروسية وذلك للرياضة المهنية.
المقترح الرابع عشر – إنشاء منصب إداري جديد داخل الاتحاد الدولي للفروسية وهو رئيس المسؤولين.
المقترح الخامس عشر – وضع نهج متناسق للمسؤولين وذلك عبر المكان الجغرافي.

Photo FEI

قام مارك صموئيل والذي أدار جلسة الأسئلة والأجوبة الأخيرة استنتاجاته . “من خلال نماذج كهذه ووجود إرادة جماعية لتحقيق الأفضل ومن خلال معرفة العالم بأننا نود المضي قدما في اتجاه مختلف فأن ذلك سيقلل من احتمالية وجود للمسؤولين الغير مناسبين وبالتالي سيكون هنالك تواجد تدريجي للمسؤولين المناسبين.

وكما قال انغمار في مقدمته الافتتاحية فإن الوضع الراهن ببساطة لا يجدي نفعا ونحن بحاجة إلى البدء بالعمل اذ نحن لدى نقطة تحول اذ لدى اجتماع أصحاب المصلحة ، فنحن قد سمعنا أن معظم الناس يريدوننا أن نمضي في اتجاه أفضل وهكذا سنفعل”.

Photo FEI

سوف نقوم بإلقاء نظرة على خلفية الفروسية لجميع أعضاء اللجنة المؤقتة.

ان الشخص الذي سيتم تسليط الضوء عليه هو السيد مارك صموئيل من كندا.

ان مارك صموئيل هو لاعب دولي سابق ونائب رئيس الاتحاد الدولي للفروسية، وعضو في المجلس التنفيذي للاتحاد الدولي للفروسية ورئيس المجموعة الإقليمية الرابعة. يتمثل دور صموئيل في تسيير التواصل ما بين اللجنة المؤقتة ومجلس الاتحاد الدولي للفروسية.

وقد حقق السيد مارك صموئيل نجاحا في العديد من المجالات مثل الأعمال التجارية والرياضة والعمل التطوعي وتمتلك عائلته مزارع سام سون في أونتاريو والتي تمتلك من أفضل خيول السباق الأصيلة الفائزة والاحصنة الاستعراضية. يعد من أبرزها الحصان العظيم قافز الحواجز Canadian Club وهو عضو في فريق كندا الفائز بالميداليات الذهبية في دورة الألعاب الأولمبية لعام 1968.

Photo samuel.com

ان مارك صامويل بصفته متسابقا قام بتمثيل كندا في دورة الألعاب العالمية للفروسية لعام 2002 في خيريز والألعاب للبلدان الأمريكية لعام 2003 في سانتو دومينغو وكان عضوا في الفريق الفائز بالميدالية الفضية في كأس ويلينغتون لعام 2002. خلال جميع المسابقات كان هو على متن داريوس الخامس.

يشارك السيد مارك صموئيل أيضا بشكل كبير في إدارة رياضة الفروسية اذ كان المؤسس المشارك والرئيس السابق لمجلس القفز الكندي ومدير الاتحاد الكندي للفروسية وعلى مستوى المقاطعة فقد كان المؤسس المشارك والرئيس السابق لمؤسسة Ontario Hunter Jumper.

Photo FEI

في اجتماع للاتحاد الدولي للفروسية عام 2012 في اسطنبول، تركيا، تم انتخاب مارك صموئيل رئيساً جديداً للمجموعة الرابعة (أمريكا الشمالية).
في اجتماع للاتحاد الدولي للفروسية عام 2017 في مونتيفيديو، أوروغواي، تم انتخاب مارك صموئيل بالإجماع نائباً ثاني لرئيس الاتحاد.
في اجتماع للاتحاد الدولي للفروسية عام 2018 في المنامة، البحرين، أعيد انتخاب مارك صموئيل بالإجماع نائباً لرئيس الاتحاد.

في حياته المهنية وذلك في عام 1986 كان السيد مارك صموئيل قد انضم إلى الشركة والتي تمتلكها عائلته وهي (Samuel, Son & Company Ltd) وعمل ايضا في مناصب رفيعة بما في ذلك كرئيس ورئيس تنفيذي ورئيس مجلس إدارة شركة (Samuel Manu-Tech Inc) وذلك قبيل تعيينه رئيسا لشركة عائلته في عام 2006.

Photo samuel.com

تعد عائلة صموئيل احدى أغنى الأسر في كندا حيث يقدر قيمتها 754 مليون دولار وذلك وفقا لمجلة الأعمال الكندية.

تم تأسيس شركة (Samuel, Son & Company Ltd) في عام 1855وهي شركة يتم ادارتها من قبل العائلة من ناحية التصنيع والتجهيز وتوزيع المعادن. تمتلك الشركة أكثر من 5000 موظف وأكثر من 100 مرافق اذ فيها يوفر صموئيل وصولاً إلى المعادن والمنتجات الصناعية والخدمات المتعلقة ذات القيمة الكبيرة. توفر الشركة الكربون والفولاذ المقاوم للصدأ والألومنيوم والسبائك الخاصة لمعدات الفضاء وتسوق منتجاتها في أمريكا الشمالية.

سيتقاعد السيد مارك صموئيل من منصب رئيس مجلس إدارة شركته العائلية وذلك اعتباراً من 27 آب 2019، بعد أن قضى ثلاثة عشر عاماً في هذا المنصب.

يتمتع السيد مارك صموئيل بخلفية كبيرة في مجال الفروسية وكما هو واضح فإنه ناجح جدا في مجال الأعمال التجارية.
ولكن لم نتمكن من العثور على أي خبرة لمارك صموئيل في مجال التحمل. وهنا يأتي السؤال: كيف يمكن لشخص ليس له أي.
خبرة في مجال التحمل أن يقرر ما هو الجيد وما هو السيء؟

Comments
Loading...